للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

ذكر زَكَرِيَّا بْن منظور والخلاف فيه

روى بْن شاهين أَن يَحْيَى بْن معين قَالَ زَكَرِيَّا بْن منظور لَيْسَ بشيء وأنه روجع مرارا فَقَالَ لَيْسَ بشيء قَالَ وَكَانَ طفيليا وعن أَحْمَد بْن صَالِح أَنَّهُ سئل عَنْ زَكَرِيَّا بْن منظور شَيْخ رَوَى عَنْهُ الحزامي١ والترجماني فَقَالَ لَيْسَ بِهِ بأس قُلْت لأحمد هُوَ من ولد ثعلبة بْن أَبِي مَالِك٢ القرظي فلم يحفظ ذاك قَالَ أَبُو حفص: هُوَ زَكَرِيَّا بْن منظور بْن عقبة بْن ثعلبة بْن أَبِي مَالِك القرظي. قَالَ أَبُو حفص: وَهَذَا الخلاف فِي زَكَرِيَّا يوجب التوقف لأن يَحْيَى ذمه فروجع فِيهِ فذمه وَقَالَ: هُوَ طفيلي والطفيلي الَّذِي لا يبالي من أين كَانَ مطعمه ومن كانت هذه صورته فِي المطعم خفت أَن لا يَكُون مأمونا فِي العلم وَقَدْ مدحه أَحْمَد بْن صَالِح فيوجب الوقف فِيهِ إن شاء الله.


١ هو إبراهيم بن المنذر كما يعلم من ترجمة زكريا في التهذيب، ووقع في الأصل "الخزامي".
٢ في الأصل "لأحمد نقوم ولد ثعلبة ابن ملك".

<<  <   >  >>