للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الأول عصر المؤلف]

* المبحث الأول: الحالة السياسية:

عاش المؤلف رحمه اللهُ في القرن التاسع الهجري، وكما هو معلوم فإن العصور الإِسلامية بعد سقوط بغداد كانت عصور تمزق وانقسامات سياسية وعرقية، ففي كل بلد خليفة وفي كل مصر دولة.

قال ابن حجر رَحمه اللهُ: (دخلت - أي: سنة ٨٠١ هـ - وسلطان مصر والشام والحجاز الملك الظاهر أبو سعيد برقوق، وسلطان الروم أبو يزيد بن عثمان، وسلطان اليمن من نواحي تهامة الملك الأشرف إسماعيل بن الأفضل بن المجاهد، وسلطان اليمن من نواحي الجبال الإمام الزيدي الحسني علي بن صلاح، وسلطان المغرب الأوسط أبو سعيد عثمان المزيني، وسلطان المغرب الأقصى ابن الأحمر، وصاحب البلاد الشرقية تيمور كوركان المعروف باللنك، وصاحب بغداد أحمد بن أويس، وأمير مكة حسن بن عجلان بن رميثة الحسني، وبالمدينة ثابت بن نعير، والخليفة العباسي أبو عبد الله محمد المتوكل على الله بن المعتضد بالله أبي بكر، ويدعى أمير المؤمنين، ونازعه في هذا الإسم الإمام الزيدي وبعض ملوك المغرب وصاحب اليمن، لكن خطيبها يدعو في خطبته للمستعصم العباسي أحد الخلفاء ببغداد، وكان نائب دمشق يومئذ تنم الحسني، وبحلب أرغون شاه، وبطرابلس آقبغا الجمالي، وبحماة يونس القلمطاي، وبصفد شهاب الدين بن الشيخ علي، وبغزة طيفور (١).


(١) "إنباء الغمر بأبناء العمر": (٤/ ٢).

<<  <  ج: ص:  >  >>