للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[الحديث التاسع والعشرون]

عن سَمُرة بن جُندب رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "أفضل الصدقة صدقة اللسان".

قيل: يا رسول الله، وما صدقة اللسان؟

قال: "الشفاعة، تفك بها الأسير، وتحقن بها الدم، وتجر بها المعروف إلى أخيك، وتدفع عنه كريهته"، رواه الطبراني والبيهقي. (١).


= الأوسط من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص (٥١٥٨) و (٨٣٤٦)، قال في مجمع الزوائد ٨/ ١٩٢: (وفيه محمد بن حسان السمين، وثقه ابن معين وفيه لين، ولكن شيخه أبو عثمان عبد الله بن زيد الحمصي ضعفه الأزدي). انتهى.
وهو عند ابن أبي الدنيا برقم (٥) في قضاء الحوائج، ورمز له السيوطي بالحسن في الجامع الصغير" برقم (٢٣٥٢).
* من فوائد الحديث:
قوله: "حوَّلها في غيرهم": أي لمنعهم الإِعطاء للمستحق، {إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [الرعد: ١١]، فالعاقل الحازم من يستديم النعمة ويداوم على الشكر. من فيض القدير ٢/ ٤٨٧، حديث (٢٣٥٢).
(١) الطبراني في مكارم الأخلاق (١٣١)، والبيهقي في شعب الإِيمان برقم (٧٦٨٢) و (٧٦٨٣)، وهو من طريق الحسن عن سمرة، والخلاف في سماع الحسن منه مشهور.
قال في مجمع الزوائد ٨/ ١٩٤: (وفي أبو بكر الهذلي وهو ضعيف). انتهى.
وقال المناوي في الفيض ٢/ ٩٣: (وأقول أيضًا: عند البيهقي: مروان بن جعفر السمري أورده الذهبي في الضعفاء وقال: قال الأزدي: تكلموا فيه). انتهى.
والحديث في المعجم الكبير للطبراني برقم (٦٩٦٢)، وفي مسند الشهاب للقضاعي برقم (١٢٧٩).
ومعناه واضح.

<<  <   >  >>