للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[القسم الثاني]

[المقدمة]

[أنبأنا أبو الحسن علي بن أبي الخير] ١ [مشافهة] ٢ أنا محمد بن حبيب الحلبي أنا [بيبرس بن عبد الله العقيلي أنا محمد] بن [عبد الله بن أبي] سهل الواسطي أنا أبو [الخير] أحمد بن إسماعيل القزويني٣ أنا عمر [ابن عبد الله] بن أحمد الأرغياني٤ أنا المصنف٥.

وقد عاب في خطبة كتابه على من يعتمد في المنقول على كتب من غير أن


١ الصفحة الأولى ضائعة من الأصل، وفيها -كما هو ظاهر- الافتتاح، وبداية سند المؤلف إلى الواحدي.
وقد ذكر ابن حجر كتاب "أسباب النزول" للواحدي في كتابه "المعجم المفهرس" -وهو الكتاب الذي جمع فيه مروياته- في مكانين "ص٩٠ و٣٤٥" وبين الموضعين اختلاف، وقد استدركت ذكر شيخ ابن حجر هذا من "ص٩٠".
٢ في هذه الصفحة، والتي تليها طمس وسوء تصوير، وقد استعنت بالمصادر على إيضاحه، وكل ما بين المعقوفين في هذا السند فهو مستدرك من المعجم "المعجم المفهرس".
٣ ولد في سنة "٥١٢" وتوفي في "٩٥٠" وهو إمام فقيه وكان جامعًا لعلوم كثيرة. انظر ترجمته في التكملة "لوفيات النقلة" للمنذري "١/ ٢٠٠" برقم "٢٢٤".
٤ هكذا جاء الاسم هنا وفي "ص٩٠" من "المعجم المفهرس" وقد كناه أبا العباس، وفي "ص٣٤٥" منه: "أحمد بن عمر بن عبد الله الأرغياني".
وقد ذكر الذهبي في "السير" "١٨/ ٣٤٠" والسيوطي في "طبقات المفسرين" في ترجمة الواحدي "ص٦٧" فيمن روى عنه: أحمد بن عمر الأرغياني، وكذلك فعل الداوديس في "طبقاته" أيضًا "١/ ٣٩٤" فلعل تسميته "أحمد" هي الصواب، ويرجع هذا أن الشائع تكنية أحمد بأبي العباس.
ولم أجد له ترجمة وقد رجعت إلى "التكملة" للمنذري "وسير أعلام النبلاء وتذكرة الحفاظ" للذهبي.
٥ أي الواحدي: الإمام العلامة الأستاذ أبو الحسن: علي بن أحمد النيسابوري الشافعي صاحب التفاسير وإمام علماء التأويل، مات بنيسابور سنة "٤٦٨" وقد شاخ. انظر "سير أعلام النبلاء" للذهبي ١٨/ ٣٤٢" الترجمة "١٦٠".

<<  <  ج: ص:  >  >>