للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

- حسن الخلق يحرم جسد صاحبه على النار.

- حسن الخلق يصلح ما بين الإنسان وبين الناس.

- وبالخلق الحسن يكثر المصافون ويقل المعادون.

مجالات حسن الخلُق

حسن الخلق يكون مع الله كما يكون مع الناس، فأما حسن الخلق مع الله فيكون بالرضا بحكمه شرعا وقدرا، وتلقي ذلك بالانشراح وعدم التضجر، فإذا قدر الله على المسلم شيئا يكرهه رضي بذلك واستسلم كما قال تعالى {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ} التغابن:١١، قال علقمة: (هُوَ الرَّجُل تُصِيبهُ الْمُصِيبَة، فَيَعْلَم أَنَّهَا مِنْ عِنْد اللَّه، فَيُسَلِّم ذَلِكَ وَيَرْضَى) (١)

كما أن من حسن الخُلق مع الله طاعة أوامره واجتناب نواهيه، واللهَج بحمده والثناء عليه وشكره على نعمه الظاهرة والباطنة.


(١) الطبري ٢٦٤٩٦

<<  <   >  >>