للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الرحمة والرحماء (١)

هذه قصة من قصص النبي صلى الله عليه وسلم حفظها أبو هريرة عبد الرحمن بن صخر وأرضاه، وجعل أعالي الفردوس مسكنه ومثواه، حافظ الصحابة، وعالم من علمائهم، حفظ هذه القصة العظيمة التي إذا تأملها المسلم وجد فيها عبرة جليلة كريمة حفظها وأرضاه من رسول الله، أخبر بها صلوات الله وسلامه عليه، والله شهيد مطلع عليها، وكفى بالله شهيدًا، وكفى بالله حسيبًا.

حاصل هذه القصة الصحيحة التي ثبتت بأصح الأسانيد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (٢) أن امرأة كانت عاصية بعيدة عن


(١) خطبة للشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي في مسجد قباء (المنبر) باختصار
(٢) القصة في البخاري ٣٢٠٨، ومسلم ٤١٦٣،وأحمد ١٠١٧٨، ولفظ البخاري: «بَيْنَمَا كَلْبٌ يُطِيفُ بِرَكِيَّةٍ كَادَ يَقْتُلُهُ الْعَطَشُ إِذْ رَأَتْهُ بَغِيٌّ مِنْ بَغَايَا بَنِي إِسْرَائِيلَ فَنَزَعَتْ مُوقَهَا فَسَقَتْهُ فَغُفِرَ لَهَا بِهِ»

<<  <   >  >>