للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

نبئت أن أبا قابوس أوعدني ... ولا قرار على زأر من الأسد

ومن أحاسن الأشعار الملوكية قول سلم بن عمرو في الرشيد:

ملك كان الشمس فوق جبينه ... متهلل الإمساء والإصباح

فإذا حللت ببابه وفنائه ... فانزل بسعد وارتحل بنجاح

وقول مسلم بن الوليد في الرشيد أيضاً:

بأبي وأمي أنت ما أندى يداً ... وأبر ميثاقاً وما أزكاكا

يغدو عدوك خائفاً فإذا رأى ... أن قد قدرت على العقاب رجاكا

[الباب الرابع في الإخوانيات]

من أحاسن أبي تمام قوله في مخالطة الإخوان:

ذو الود مني وذو القربي بمنزلة ... وإخوتي أسوة عندي فإخواني

عصابة جاورت آدابهم أدبي ... فهم وإن فرقوا في الأرض جيراني

أرواحنا في مكان واحد وغدت ... أبداننا بشآمٍ أو خراسان

<<  <   >  >>