للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[الباب العاشر في الدنيا والدهر]

من أحسن ما قيل في ذمها قول ابن بسام:

أف من الدنيا وأيامها ... فإنها للحزن مخلوقه

غمومها لا تنقضي ساعة ... عن ملك فيها ولا سوقه

يا عجبي منها ومن شأنها ... عدوة للناس معشوقه

وقول ابن الرومي:

أتذكر ليلة ألعقت فيهل ... وأنت وليدها عسلاً ومرا

لتعلم أن هذا الدهر يمسي ... ويصبح كله حلواً ومرا

ومما يستحسن لأبي الفرج الكاتب قوله:

هي الدنيا تقول بملء فيها ... حذار حذار من بطشي وفتكي

ولا يغرركم حسن ابتسامي ... فقولي مضحك والفعل مبكي

ومن أحسن ما قيل في مدحها قول محمد بن وهب:

ولكننا منها خلقنا لغيرها ... وما كنت منه فهو شيء محبب

ومن أبدع ما جاء في ذمها قول ابن المعتز:

عجباً للزمان في حالتيه ... وبلاء دفعت منه إليه

رب يوم بكيت فيه فلما ... صرت في غيره بكيت عليه

ومن قلائد ابن الرومي:

دهر علا قدر الوضيع به ... وترى الشريف يحطه شرفه

كالبحر يرسب فيه لؤلؤه ... سفلاً ويعلو فوقه جيفه

<<  <   >  >>