للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

إن جمد الطبع حل منه وإن ... ذاب انحلالاً أعاده جامد

متسع الكم غير ضائره ... يسعد في لطف كفه الساعد

مبارك الشخص حين تبصره=توقن بالبرء أنه وارد وقال بعضهم في طبيبه:

إذا سقامٌ عراك نازله ... فاندب أبا جعفر لنازله

يعرف ما يشتكيه صاحبه ... كأنه حل في مفاصله

وأحسن ما سمعت في وصف مزينٍ قول الطبري:

لو لم تقع..... على فخذي ... ما كان قد وقع محسوسا

وقال مؤلف الكتاب في منجمٍ:

صديقٌ لنا عالمٌ بالنجوم ... يحدثنا بلسان الملك

ويكتم أسرار إخوانه ... ولكن ينم بسر الفلك

[الباب السابع عشر في الشكر والعذر والاستماحة والاستباحة وما يجري مجراها]

من أحسن ما قيل في الشكر والثناء قول بعضهم:

رهنت يدي للعجز عن شكر بره ... وما فوق شكري للشكور مزيد

ولو كان شيئاً يستطاع استطعته ... ولكن ما لا يستطاع شديد

من أحاسن أبن نواسٍ قوله:

قد قلت للعباس معتذراً ... من ضعف شكريه ومعترفا:

أنت امرؤٌ حملتني نعماً ... أوهت قوى سكري فقد ضعفا

<<  <   >  >>