للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الخاتمة الحمد لله وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه:

وبعد هذا التطواف في ثنايا هذا البحث بين تمهيده وفصوله ومباحثه , ومن خلال التنقل في تواريخه بدء من غلو قوم نوح - عليه السلام - إلى وثنيات اليونان إلى غلو أهل الكتاب:

اليهود والنصارى , ثم تأثيرهم في فرق المسلمين , ونشأة الغلو فيه في الغلو في الأسماء والأحكام , وفي الغلو في الأشخاص والبقاع , تحصلت هذه النتائج مشمولة بتوصيات , كان أهمها الآتي:

أن الغلو في الدين هو مجاوزة الحد , وهو مذموم في الشريعة , والتطرف معنى عام , والغلو أخص منه.

والإرهاب نوعان: مشروع بالجهاد في سبيل الله , وممنوع بتخويف الآمنين من المسلمين وغيرهم. وسبق الشريعة بتحديد معناه من خلال معاني الحرابة والسعي في الأرض فسادا , وتحريم الظلم.

استخدام مصطلحات الغلو والتطرف والإرهاب في غير مواضعها , إذا اتهم المسلمون أو الإسلام عقيدة أو شريعة بأنه مصدر لها. وأن هذا من التشويه وتغيير الحقائق.

الغلو والتطرف الديني قديم في البشرية متمثلا في غلو قوم نوح في صالحيهم , وغلو اليونانيين في آلتهم وغلو أهل الكتاب.

<<  <   >  >>