للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:
مسار الصفحة الحالية:

وبعد أن رسخت العقيدة فى قلوب الرعيل الأول، صحبة رسول الله صلّى الله عليه وسلم -ولا عجب أن يمكث رسول الله صلّى الله عليه وسلم فى مكة قبل الهجرة قرابة الثلاثة عشرة عاما، مشمّرا عن ساعدى الجد، يرسخ التوحيد، الذى هو حجر الأساس فى العقيدة، يرسخه فى قلوب أصحابه حتى بات كالجبال الراسيات-فبعدها أصبح الناس فى حاجة ضرورية إلى شريعة فوق حاجتهم إلى أى شيء آخر؛ شريعة مبناها على تعريف مواقع رضى الله وسخطه فى حركات العباد الاختيارية، فمبناها على الوحى المحض؛ منطلقة من اعتقاد سليم، يشعر المرء بالرضى {رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} [المائدة:١١٩]. فمنّ الله عليهم بشرعة امتازت بتحقيق مصالح الخلق ودرء المفاسد عنهم، وبيان العلل والأسباب والحكم والغايات الكامنة، تمكن بها المسلم من العيش باستمرار تحت مظلتها، وتنظيم شؤون حياته وفقا لتوجيهات الشارع الحكيم {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً} [المائدة:٣].

فكانت إشارة البدء إلى نسج الحضارة الإسلامية وبناء العمران البشرى-بمعناه المادى والمعنوى-على منول الحياة فكان؛ مؤداها: إخراج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة.

فكان أتباع النبى صلّى الله عليه وسلم هم أهل البصيرة الذين أمسكوا بطرف الخيط لنسج الحضارة الإسلامية، فقد بلّغهم الرسول صلّى الله عليه وسلم البلاغ المبين، وأوضح الحجة للمستبصرين، وهم على أثره مهتدون. وخرجوا بكتابهم إلى حوض الحضارات القديمة، وهناك كان المحك، (ولم يكن خروجهم ذاتيا من عند أنفسهم، وما كان الخروج من طبيعتهم؟ لكن الله تعالى أخرجهم فى إطار دفع إلهى-لا فى إطار استعلاء قومى ذاتى، وكانت علاقتهم بالقرآن والرسالة التى اشتمل عليها، علاقة تكليف وتبين وإيمان لا علاقة إنشاء وتوليد من ذواتهم) (١) وبخروجهم ذابت كل الحضارات أمام الأنساق المعرفية للحضارة الجديدة، ولم يمض وقت طويل على بدء الدعوة وتبليغ الرسالة حتى غمر الإسلام بنوره النصف الجنوبى من العالم-المعروف آنذاك-أى من جنوب الصين شرقا إلى جنوب أوروبا غربا، وقد استوعب الشعوب بمنظومته المعرفية وهيمنة خصائص وثقافة الحضارة الإسلامية.

<<  <   >  >>