للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

٤٧ - فصل

تسمية الذين انتهت إليهم أصول العلم

[٥٠٣] قال علىّ بن المدينى: انتهى علم أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلم من الأحكام إلى ثلاثة ممّن أخذ عنهم العلم: عبد الله بن مسعود، وزيد بن ثابت، وعبد الله بن عباس.

[٥٠٤] فأخذ عن ابن مسعود ستة: علقمة، والأسود، وعبيدة، والحارث بن قيس، ومسروق، وعمرو بن شرحبيل. وانتهى علم هؤلاء إلى النخعى والشعبىّ.

ثم انتهى علمهم إلى أبى إسحاق والأعمش. ثم انتهى علمهم إلى سفيان الثورى.

[٥٠٥] وأخذ عن زيد بن ثابت أحد عشر رجلا: قبيصة بن ذؤيب، وخارجة ابن زيد، وعبيد الله بن عبد الله، وعروة، وأبو سلمة، وأبو بكر بن عبد الرحمن، والقاسم بن محمد، وسالم، وسعيد بن المسيب، وسليمان بن يسار، وأبان بن عثمان. ثم صار علم هؤلاء إلى ثلاثة: ابن شهاب، وبكير بن عبد الله، وأبى الزناد. ثم صار علم هؤلاء إلى مالك.

[٥٠٦] وصار علم ابن عباس إلى ستة: سعيد بن جبير، وعطاء بن أبى رباح، وعكرمة، ومجاهد، وطاووس، وجابر بن زيد. وصار علم هؤلاء إلى عمرو بن دينار.

[٥٠٧] وقال عباس الدورى: انتهى علم أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلم إلى ستة:

عمر، على، وابن مسعود، وأبىّ، ومعاذ، وزيد؛ فهؤلاء طبقات الفقهاء.

[٥٠٨] وأما الرواة، فستة: ابن عمر، وجابر، وأبو سعيد، وأبو هريرة، وأنس، وعائشة.

[٥٠٩] وأما طبقات أصحاب الأخبار والقصص، فستة: عبد الله بن سلام، وكعب، ووهب، وطاووس، وابن إسحاق، والواقدى.

[٥١٠] وأما طبقات التفسير، فستة: ابن عباس، وابن جبير، ومجاهد، وقتادة، والضحاك، والسدىّ.

[٥١١] وأما طبقات خزّان العلم، فستة: الأعمش، ومالك، والأوزاعى، والثورى، ومسعود، وشعبة.

[٥١٢] وأما طبقات الحفاظ، فستة: أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وعلى ابن المدينى، وأبو زرعة الرازى، والبخارى، ومسلم.

<<  <   >  >>