للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

و"المسترشد": طالِبُ الرَّشاد.

وقوله: "المَخْصُوصُ بجَوَامِعِ الكَلِمِ" هو إشارةٌ إلى قوله -عليه الصلاة والسلام-: "أُوتِيتُ جَوَامِعَ الكَلِمِ" وهو حديث صحيح أخرجهُ مسلِم في صحيحه من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "فُضِّلتُ على الأنبياء بستٍّ: أُوتِيتُ جَوَامِعَ الكَلِم، ونُصِرتُ بالرُّعب. . ." الحديث (١).

ومعناه: أوتيت المعاني الكبيرة في الألفاظ اليسيرة، مثل:

حديث: "المُسْلِمُونَ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ، وَيَسْعَى بِذِمَّتِهِم أَدْانَاهُمْ، وَهُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِوَاهُمْ" (٢).

وحديث: "النَّاسُ كَأَسْنَانِ المشْطِ" (٣).

وحديث: "المَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ" (٤).


(١) (١/ ٣٧١ رقم ٥٢٣).
(٢) رواه أحمد (٢/ ٢٦٨ رقم ٩٥٩، ٩٩٣)، وأبو داود (٤/ ٤٣٣ رقم ٤٥٣٠)، والنسائي (٨/ ٢٤ رقم ٤٧٤٦)، وفي "الكبرى" (٦/ ٣٣٠ رقم ٦٩١٠، ٦٩١١، ٦٩٢٠، ٦٩٢١، ٦٩٢٢، ٨٦٢٨، ٨٦٢٩)، والحاكم (٢/ ١٤١)، والبيهقي في "الكبرى" (٧/ ١٣٣ - ١٣٤)، (٨/ ٢٩) من حديث علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -. وهو حديث صحيح، صححه الحاكم، والمؤلف في "البدر المنير" (٩/ ١٥٨ - ١٦٠)، والألباني في "الإرواء" (٧/ ٢٦٦ تحت رقم ٢٢٠٩) و"صحيح أبي داود" (٣٧٩٧).
(٣) رواه ابن عدي في "الكامل" (٣/ ٢٤٨)، والقضاعي في "مسند الشهاب" (١/ ١٤٥ رقم ١٩٥)، وأبو الشيخ في "أمثال الحديث" (٣٠ رقم ٤٦، ٤٧، ١٦٦)، وابن الجوزي في "الموضوعات" (٣/ ٨٠ السلفية)، (٣/ ٢٧٣ رقم ١٥٠٨ ط أضواء السلف) من حديث أنس - رضي الله عنه - وهو حديث ضعيف جدًّا.
قال ابن عدي: "هذا الحديث وضَعَهُ سُليمان بن عمرو على إسحاق بن عبد الله".
وقد ضَعَّفهُ الشيخ الألباني في "السلسلة الضعيفة" (٢/ ٦٠ رقم ٥٩٦).
(٤) رواه البخاري (٨/ ٣٩ رقم ٦١٦٨، ٦١٦٩)، ومسلم (٤/ ٢٠٣٤ رقم ٢٦٤٠) من حديث ابن مسعود - رضي الله عنه -.

<<  <   >  >>