للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ضمير المخاطبة كـ (أنتَ) ، و (أنتِ) ، و (أنتما) ، و (أنتم) ، و (أنتنَّ) .

ومثاله:

(أنتَ زيدٌ) .

فـ (أنت) : ضمير مبني على الفتح في مَحَلّ رفع مبتدأ.

(زيد) : خبره مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

وثالثها:

ضمير الغيبة كـ (هو) ، و (هي) ، و (هما) ، و (هم) ، و (هنَّ) .

مثاله:

قولك: هو زيدٌ.

فكلمة (هو) : ضمير مبني على الفتح في مَحَلّ رفع مبتدأ.

وزيد: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

قوله: (نحو قولك: أنا قائم ونحن قائمون وما أشبه ذلك)

فيه إيضاحٌ بالمثال للقسم الثاني وهو المضمر، وسبق.

قوله: (والخبر قسمان: مفرد وغير مفرد)

يتعلق به شيئان:

أما الأول:

فتقسيمه الخبر إِلى ذينك القسمين، ودليله: الاستقراء.

وأما الثاني:

فيتعلق بمعنى كلٍ، فكلمة (مفرد) يُقْصَدُ بها: ما لم يكن جملة كـ (زيد) في جملة (هو زيد) .

وأما قوله (غير مفرد)

فيشمل نوعين:

أما الأول:

فالجملة، وهي نوعان:

أحدهما:

جملة اسمية، مَثَّلَ لَهَا الْمُصَنِّف بقوله: (زيد جاريته ذاهبة) .

فكلمة (زيد) : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

والجملة الاسمية (جاريته ذاهبة) : خبرٌ لـ (زيد)

وثانيها:

الجملة الفعلية، ومَثَّلَ لَهَا الْمُصَنِّف بقوله: (زَيْدٌ قَامَ أبوه) .

إِذْ كلمة (زيد) : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

والجملة الفعلية (قام أبوه) : خبرٌ لـ (زيد) .

وأما الثاني:

فشبه الجملة، وهو نوعان:

أما الأول:

فالجار والمجرور ومَثَّلَ لَهُ الْمُصَنِّف بقوله: (زَيْدٌ في الدَّارِ) .

فكلمة (زيد) : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

وشبه الجملة المكون من الجار والمجرور (في الدار) : خبرٌ لـ (زيد) .

وثانيها:

الظرف وهو نوعان:

ظرف زمان.

وظرف مكان.

ومَثَّلَ لَهُ الْمُصَنِّف - يرحمه الله - بقوله: (زيد عندك) .

فكلمة (زيد) : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

<<  <   >  >>