للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

عرقاً: تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره.

وثانيها:

تَفَقَّأ بكرٌ شحماً، إذ التمييز كلمة (شحماً) .

إعرابه:

تَفَقَّأ بكر: فعل وفاعل.

وشحماً: تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره.

وثالثها:

طاب مُحَمَّدٌ نفساً، إذ التمييز كلمة (نفساً) .

إعرابه:

طاب مُحَمَّدٌ: فعل وفاعل.

نفساً: تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره.

رابعهاً:

اشتريت عشرين غلاماً. إذ التمييز كلمة (غلاماً) .

إعرابه:

اشتريت: فعل وفاعل.

عشرين: مفعول به منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون فيه عوض عن التنوين في الاسم المفرد.

غلاماً: تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره.

خامسها:

ملكت تسعين نعجة، إذ التمييز كلمة (نعجة) .

إعرابه:

ملكت: فعل وفاعل.

تسعين: مفعول به.

نعجة: تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره.

سادسها:

زَيْدٌ أكرم منك أباً. إذ التمييز كلمة (أباً) .

إعرابه:

زَيْدٌ: مبتدأ.

أكرم: خبر.

منك: جار ومجرور.

أباً: تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره.

سابعها:

زَيْدٌ أجمل منك وجهاً. إذ التمييز كلمة (وجهاً) .

إعرابه:

زَيْدٌ: مبتدأ.

أجملُ: خبره.

منك: جار ومجرور.

وجهاً: تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره.

قوله: (ولا يكون إلا نكرة ولا يكون إلا بعد تمام الكلام)

فيه ذكر صفتين تتعلقان بالتمييز:

الأولى:

كون التمييز نكرة.

إذ التمييز في الأمثلة السبعة السابقة لَيْسَ معرفة وسبقت المعارف بل هو نكرة.

الثانية:

كون التمييز فَضْلَة، وهو ما يصح الاستغناء عنه ويحصل تمام الكلام بدونه وإِلَيْهِ أشار الْمُصَنِّف بقوله: (بعد تمام الكلام) .

ومعنى تمام الكلام أي ما يتم أصل الكلام به من الفاعل للفعل والخبر للمبتدأ ونحوهما.

[باب الاستثناء]

قال الْمُصَنِّف - يرحمه الله -: (باب الاستثناء)

يتعلق به شيئان:

أحدهما:

<<  <   >  >>