للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

زَيْدٌ: اسم مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره لأنه نائب فاعل أو مفعول لم يُسَمَّ فاعله.

وجملة (ضُرِبْتُ) :

ضُرِبَ: فعل ماضٍ مبني للمجهول بناءه على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك.

والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في مَحَلّ رَفْع على أنه نائب فاعل أو مفعول لم يُسمَّ فاعله.

[باب المبتدأ والخبر]

يقول الْمُصَنِّف - يرحمه الله -: (باب المبتدأ والخبر)

يتعلق بهذه الجملة شيئان:

أولهما:

قوله: (باب المبتدأ والخبر) ؛ حَيْثُ جعله بعد الفاعل ونائبه، وجمهور النحاة يُقدِّمون (باب المبتدأ والخبر) على جميع المرفوعات لعلتين:

الأولى: كونه مرفوعاً أصالة دون سَبْق عامل لفظي خلافاً لغيره؛ إذ الفاعل سُبِق بعامل لفظي وهو الفعل.

والثانية: أصالة المبتدأ في باب الرفع؛ إذ هو الأصل في المرفوعات - قاله سيبويه في [الكتاب] .

وأما الثاني:

فيتعلق بتعريف لغوي لكلمتي (المبتدأ والخبر) .

فأما كلمة (المبتدأ) فمشتق من الابتداء، تقول: ابتدأتُ الشيء، أي دون معالجة سابقة - معالجة بمعنى مفاعلة - للشيء، قاله الأزهري في [التهذيب] .

وأما كلمة (الخبر) فمشتقة من الإخبار - كذا قال بعضهم - وجمهور أئمة اللسان على أنه مشتق من مادة (خَبَرَ) وله معانٍ، ومنها: الإنباء، تقول: أخبرتُ فلاناً بما في نفسي إذا أنبأتَهُ به.

قوله: (المبتدأ هو الاسم المرفوع العاري عن العوامل اللفظية)

هذه الجملة يتعلق بها شيئان:

أحدهما:

أنه تعريف اصطلاحي للمبتدأ، وللنحاة فيه عبارات منها: قول ابن هشام: المبتدأ هو الاسم المرفوع المجرَّد عن العوامل اللفظية للإسناد.

وأما الثاني:

فهو أنَّ تعريف الْمُصَنِّف - يرحمه الله - السابق يشمل قيوداً:

أولها: قوله (الاسم) ليخرج: الفعل والحرف.

وثانيها: قوله (المرفوع) ليخرج: الاسم المخفوض والمنصوب.

<<  <   >  >>