للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

صفت دنيا بدمشق لقاطنيها ... فلست ترى بغير دمشق دنيا

تفيض جداول البلور فيها ... خلال حدائق ينبتن وشيا

مكللةً فواكهن أبهى ال ... مناظر في نواظرها وأهيا

فمن تفاحة لم تعد خداً ... ومن أترجة لم تعد ثديا

ومن أبدع ما قيل في همذان قول القائل:

همذان متلفة النفوس ببردها ... والزمهرير وحرها مأمون

غلب الشتاء مصيفها وربيعها ... فكأنما تموزها كانون

ومن الملح في مدينة هراة:

هراة أرض خصبها واسع ... ونبتها التفاح والنرجس

ما أحد منها إلى غيرها ... يخرج إلا بعدما يفلس

ومن أملح ما قيل في بخارى:

أقمنا في بخارى كارهينا ... ونخرج إن خرجنا طائعينا

فأخرجنا إله الناس منها ... فإن عدنا فإنا ظالمونا

ومما يستظرف لأبي الربيع قوله في الشاش:

الشاش في الصيف جنه ... ومن أذى الحر جنه

لكنني يعتريني ... بها لدى البرد جنه

ومما قيل في الدور والأبنية:

ومن المروءة للفتى ... ما عاش دار فاخره

فاقنع من الدنيا بها ... واعمل لدار الآخره

وقول البحتري في الجعفري:

قد تم حصن الجعفري ولم يكن ... ليتم إلا بالخليفة جعفر

في رأس مشرفة حصاها جوهر ... وترابها مسك يشاب بعنبر

<<  <   >  >>