للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وفي كِنانة: الدُّئِل بن بكر بن عبد مَناة بن كِنانة، رهط أبي الأَسود ظالم بن عمرو بن سُفيان بن جَنْدل بن يَعْمُر بن حِلس بن نُفَاثَة بن عَديّ ابن الدُّئِل، ويقال: اسمه عثمان بن عمرو، قال أبو العبَّاس محمود ابن محمد: قال محمد بن سلام الجُمحي: وهو الدُّئِل. مضموم الدال مكسور الياء، قال العَبديُّ مثل ذلك، أَخبرني عنهما العَمِّيُّ.

" الدُّول ": وفي عَنزة: الدُّول بن صُباح بن عَتيك بن أَسْلَم بن يَذْكُر بن عَنَزة.

وفي الأَزْد: الدُّول بن سعد مَناة بن غامِد.

وفي الرَّبَاب: الدُّولُ بن جَلِّ بن عَديِّ بن زيد مناة بن أُدّ بن طابخة.

" دِجَاجَة ": الدّجاج، لهذا الطائر المعروف، تقوله العرب بالفتح، وهو الأفصح.

وقد يُقال بالكَسْر، وليس بفصاحة الأول، فأمَّا الأسماء فكلها دِجَاجَة، بكسر الدال، فمن ذلك: دِجَاجَة بن أهْوَى بن عَلْقمة بن مُوْهُوب ابن هاجر بن كعب بن بَجَالة بن ذُهْل بن مالك بن بكر بن سعد بن ضَبَّة، وهو حَسَنُ الشِّعر، ومن قوله يمدح رجلين:

فَكَرّاً ولو شاءَ لنجَّاهما معاً ... من المَوْتِ جِيَّاشا الضُّحى رَبِذَان

هُما تركَا دَارَ الهَوانِ لأَهلِها ... وغُودِرَ قَسْسيٌّ بها ويَمَان

وفي تَيم بن عبد مَناة بن أُدّ بن طابِخة: دِجاجَة بن عبد قَيْس بن امرء القَيس بن عِلبَاء بن ربيع بن عمرو بن عبد الله بن لؤيّ بن عمرو بن الحارث بن تَيم بن عبد مَناة بن أُدِّ بن طابِخة، شاعر جاهلي وهو القائل:

تعجّبُ مِمَّا قد عَلاَ الرَّأسٍ جارتي ... وقد شَمِطَتْ قَبلي فلم أَتعجبِ

وَلَسْتُ بفَحَّاشٍ ولا ذي نَميمة ... يُزَجِّي إِلَيْهم كُلَّ أفْعَى وعَقْرَبِ

وإِيَّاه عَنَى ذُبَابُ بن مُعاوية " العُكْلِيّ، إذ يقول ":

أَلاَّ أَبْلِغَا تَيماً فإِنِّي مُكَلِّمٌ ... دِجَاجَتْكُمْ هذا الذي لا يُكَلَّمُ

سَتُقْصِر أو تَنْهَاكَ عَنِّي عظيمةٌ ... من اْلأَمْرِ تَعْيَاها القوابلُ مُتْئِمُ

ودِجَاجَة: اسم مُشترك بين الرجال والنِّساء.

فمن النساء اللواتي تسمَّين بهذا الاسم: دِجَاجَة بنت صفوان بن حُصَين بن مُوَيْلك بن أبي مُلَيك. وكانت شاعرة، وهي القائلة تنصر أمَّها في مفاخرة كانت بينها وبين بعض نساء قومها:

تَقُولُ ما ققالت لهم قَطَامْ ... وكُلُّ قومٍ لهُم إمامْ

أولاد سَعْدٍ عِزُّها اللُّهامْ ... وذَادَةٌ إذ وقف الخُصَّامْ

وأمّها قَطَام بنت حَنَش بن مُوَيلك، ابنة عم أبيها، شاعرة أيضا مُحسنة، وهي القائلة:

فَذَرْ ذَا وَلَكِنْ مَا تَرَى ضَوْءَ بَارِقٍ ... يُضيءُ سَنَاهُ الماءَ باللَّيل أَكْدرَا

تَحَدَّرَ من غَوْرَيْهِ وانْتَحَبَتْ به ... صُدُورُ غَمَامٍ فاستَهَلَّ فأَمْطَرَا

كأَنَّ خُزَامَاهُ إِذا اعْتَمَّ نَبْتُهُ ... وسَاوَى بأطراف العَضاهِ ونَوَّرَا

نُطُوعُ رحال أو زَرابِيُّ تاجِرٍ ... على حِين أَنَّ بَثَّ العِيَابَ ونشَّرا

ومن قولها لعَوف بن الأَحوص الكِلابي، واسم الأَحوص: ربيعة بن " جعفر بن " كِلاب، وكان عوف يُهاجيها، فقالت له:

أَعيَّرتَني داءً بأُمِّك مِثْلُه ... وذاك داءٌ ظاهِرٌ لا يَضيرُها

بَنُو غَنَوِيَّات كِرَامٍ مَوَاجِدٍ ... أَعَاشَكَ ما ضَمَّتْ عليك حُجُورُها

في أبيات طويلة، وقصص مُمْتدَّة.

[الذال]

" ذُؤَيْب ": في هُذَيل: أَبو ذُؤَيْب الهُذليّ، معروف.

" قلت: واسمه خويلد بن خالد بن مُحرِّث بن زُبَيد بن مخزوم ابن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن مُدركة بن الساس ابن مُضَر ".

" ذِئْب ": أَبو ذِئْب: هشام بن شُعبة بن عبد الملك بن أبي قَيس بن عبد وُدّ ابن نَصر بن مالك بن حِسْل بن عامر بن لؤيّ، كان من اشراف قريش، وهو الذي حبسه ملك الرُّوم فمات في حَبسه. وخبر ذلك مكتوب في باب " أروى بنت الحارث بن عبد المطلب " من كتاب النساء.

<<  <   >  >>