للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

قال ابن هَرْمَة: فدُعِي قبلي الشعراء كلهم والخطباء، حتى لم يَبْق غيري، ثم قيل لي: قُمْ فادخُل، فقمتُ أمام سَجْف كان أبو جعفر وراءه، يرى الناس ولا يرونه، وأبو الخَصِيب مولاه قائم مع السَّجْف، والرَّبيع يمشي بينه وبين الناس، فقال الرَّبيع: هذا ابن هَرْمة، فسمعتُه يقول: فلا أنعَمَ اللهُ به عينا، ثم استُدْنيت، وقيل لي: أَنشِد أمير المؤمنين، فأنشدته حتى قلت:

تَزور امَرأً لا يَبرم القومُ أَمرَه ... ولا يَنْتَحِي الأَدْنَيْن فيما يُحاول

ولَيْس بِمُعْطِي العَفْوَ عن غير قُدرة ... ويَعفو إذا ما أَمكَنَتْه المَقاتلُ

لَهُ لَحَظَاتٌ عن حِفَافي سريره ... إذا مَدَّها فيها عِقَابُ ونائِل

قال: فقال: ارْفَع السَّجْف، فرفع، ثم استدناني، فدنوت حتى قربت منه، ثم قال لي: اجلس، فجلست، ثم قال لي: قد كنتُ نذرتُ أن أقتلك، وأعجبتني أبياتك هذه، ووقوعك فيها على صفتي وَسَكَتَ، فأطرَقتُ، فما راعني إلا قَضيب خيزران قد أَخَذَ قَفَاي، فضربني ضربة ما رأيت مثلها قط، فقلت: أصبَر من عَوْد بِجَنبَيه جُلَب. قال: فَدَعَا بعشرة آلاف درهم، وقال: لولا أني أكره تفضيل المُسيء على المُحسِن لفضَّلتك على جميع الشعراء، فدعوت له، فقال لي: لعلك تعود، فقلت: لا والله لا أعود لشيء يكرهه أمير المؤمنين أبداً، فقال: والله لئن عُدْتَ لأقتُلنَّك.

وروي في خبر آخر أنه قال له، وقد أعطاه عشرة آلاف درهم: احتفظ بها، فقال: يا أمير المؤمنين، ألقاك بها على الصِّراط بخاتم الجِهبَذ.

وأخباره كثيرة.

" هَنئ ": في طَيِّئ: هنئ، مثل: هَنِع، بن مُرّ بن الغَوْث.

" هِلاَل ": في هوازن: هِلال بن عَامر بن صعصعة.

وفي ضَبَّة: هلال بن عامر بن ربيعة " بن ثعلبة " بن سعد بن ضَبَّة.

وفي ربيعة: هِلال بن ربيعة بن زيد مناة بن عامر بن سعد بن الخزرج بن تيم الله بن النَّمر.

وفي الأَزد: هِلال بن عمرو بن كعب بن الغِطريف الأصغر، وهو: الحارث بن عبد الله بن الغطريف بن بكر بن يَشْكُر بن مُبَشِّر.

وفي النَّخع: هِلال بن عمرو بن جُشَم بن عوف بن النَّخع.

وفي قُضاعة: هِلال بن جُشَم بن القَين.

كل هؤلاء بُطُون.

" هَصَّان ": في كِلاب: الهَصَّان بن كعب بن عبد الله بن أبي بكر بن كلاب وهو والد بني العباس الكلابيين، أصحاب وادي بطنان والفايا.

" هُصَيْص ": في قريش: هُصَيْص بن كعب.

وفي همدان: هُصَيْص بن الحارث بن ربيعة بن مُرْهِبَة بن دُعام ابن مالك بن معاوية بن صَعْب بن دَوْمان بن بكيْل.

وفي طيئ: هُصَيْص بن كعب بن مالك بن خَنَّاس بن أبي كعب ابن عبد الله بن مالك بن سعد بن قرير.

" وفي قيس ": هُصَيْص، وهو عُوَيْمر بن كعب بن عَبْد بن أبي بكر بن كلاب.

كُلَهنّض: هُصَيْص، مضمومة الهاء.

" هَنِيْئَة ": في عاملة: هَنِيْئَة، مثل: هَنِيْعَة، كلها واحد، ابن خَذِيمَة ابن شَعْل بن معاوية بن الحارث بن عَديّ بن الحارث بن مُرَّة بن أُدَد.

وفي كلب: هَنِئَة بن الحارث بن زُهَير بن تيم اللات بن وَدْم ابن وَهْب اللاَّت بن رُفَيدة بن ثَور بن كَلْب.

" هَوَازن ": " هَوْزَن ": وفي حِمْيَر: هَوْزَن بن عَوف بن عَدِيّ بن مالك بن زيد بن سَهْل ابن عمرو بن قَيْس بن ذي الكَلاَع.

[الياء]

" يَعْرُب ": في " ولد " إسماعيل، عليه السلام، يُعْرُب بن يَشْجُب بن نابت بن إسماعيل، عليه السلام، ومن ولده: مَعَدّ بن عَدْنان بن أُدّ بن مُقَوَّم ابن نَاحور بن تَيْرَح بن يَعْرُب بن يَشْجُب.

هذا قول ابن إسحاق.

" يَشْجُب ": في اليمن: يَشْجُب بن يَعْرُب بن قَحطان.

وفي صلة نسب قحطان كلام طويل لا بُد من اختصاره.

قال ابن الكلبي، عن أبيه، عن الشَّرْقي، قال: قحطان بن الهَمَيْسَع ابن تَيْمَن بن نابت بن إسماعيل، عليه السلام.

وكذا قال: كان يقول سعد بن عُفير المصري، مولى الأنصار. " فأما اليمانيون فيقولون: قحطان " بن عَابَر بن شَالَخ بن أرفشخذ ابن سام بن نوح، عليه السلام، وعبر هو هود " النبي " عليه السلام.

و" سئل " وَهْب بن مُنبِّه عن اليمانية، " وهل أبوهم ": هود، فقال: لا ولكن وقعت " الفتن " بين العرب، وفخرت " مُضر بأبيها " إسماعيل، فادعت اليمن هوداً ليكون لهم " أب " من الأنبياء.

<<  <   >  >>