للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

(كتاب الْجَامِع)

" خبث " وخبث: لُغَتَانِ، وَالرِّوَايَة بِفَتْح الْخَاء وَالْبَاء. سميت الطير وَالسِّبَاع " عوافي " لقصدها الشَّيْء.

و" الطوق " والطاقة: لُغَتَانِ.

" الْحفر " الشَّيْء المحفور، والحفر: الْمصدر كالهدم والمهدوم.

و" الأقتاب " جمع قتب. وَهُوَ نَحْو البردعة للبعير.

" أَو الْهدم الهَدْمُ، وَالدَّم الدَّم " فَقَالَ: كَانَت الْعَرَب إِذا اخْتلفت أَو خَالَفت غَيرهَا تَقول: الدَّم الدَّم، أَي: تطلب بدمي وأطلب بدمك وَمَا هدمت من الدِّمَاء مذمة، وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة: إِنَّمَا هُوَ الْهدم بِفَتْح الدَّال أَي: حرمتي مَعَ حرمتكم، وبيتي مَعَ بَيتكُمْ.

" سرغ " مَوضِع بَينه وَبَين الْمَدِينَة ثَلَاثَة عشر مرحلة، ويروى بِالْعينِ والغين، وبفتح الرَّاء وسكونها.

<<  <   >  >>