للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

بالأشفار: الشّعْر لَا حُرُوف الأجفان.

وَقَوله: " رَأَيْت رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - وحانت صَلَاة الْعَصْر "

الْمَعْنى: وَقد حانت، وَلَا بُد من تَقْدِير " قد " هَاهُنَا [لِأَن الْجُمْلَة] فِي الْحَال مَوضِع [لِأَنَّهُ إِنَّمَا أَرَادَ رَأَيْت رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - فِي هَذِه الْحَال] والماضي لَا يصلح أَن يكون حَالا إِلَّا أَن يكون مَعَه " قد " مظهرة أَو مضمرة.

و" الخطوة " و [الخطوة] ، الْمصدر من خطوت، وَهِي الْمرة الْوَاحِدَة من الخطو. وَفرق الْفراء بَينهمَا فَقَالَ: بِالْفَتْح الْمصدر وبالضم مَا بَين الْقَدَمَيْنِ.

و" السَّعْي " الْمَشْي سَرِيعا كَانَ أوغير سريع، وَلكنه فِي هَذَا الحَدِيث السرعة، وَكثير من النَّاس يَعْتَقِدُونَ أَنه السّير السَّرِيع خَاصَّة.

وَقَوله: " لن تُحْصُوا

<<  <   >  >>