للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وَيدل على صِحَة هَذَا التَّأْوِيل قَوْله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -: " يَا مُقَلِّب الْقُلُوب قلب قلبِي على طَاعَتك ".

وَالْوَجْه الآخر: أَن الْعَرَب قد تشبه " إِن " الَّتِي للشّرط ب " إِذا "، كَمَا تشبه " إِذا " فِي بعض الْمَوَاضِع ب " إِن " لِأَن " إِذا " تضارع " إِن " فِي أَنَّهَا تحْتَاج إِلَى جَوَاب. والشيئان إِذا تضارعا، فقد يحمل كل وَاحِد على صَاحبه. فمما شبهت فِيهِ " إِن " ب " إِذا " قَوْله تَعَالَى: {إِن شَاءَ الله آمين} وَمِمَّا شبهت فِيهِ " إِذا " ب " إِن " قَول أَوْس بن حجر:

(إِذا أَنْت لم تعرض عَن الْجَهْل والخنا ... )

(أصبت حَلِيمًا أَو أَصَابَك جَاهِل ... )

وإعراضه عَن الْجَهْل مِمَّا يُمكن أَن يكون، وَيُمكن أَلا يكون. وَهَذَا من مَوَاضِع " إِن " لَا من مَوَاضِع " إِذا "، لِأَن " إِذا " إِنَّمَا بَابهَا أَن تسْتَعْمل فِي الْأُمُور الَّتِي وُقُوعهَا مَضْمُون كَقَوْلِه: إِذا احمر الْبُسْر فأتني، وَإِذا كَانَ اللَّيْل فألقني.

و" الفرط " والفارط الَّذِي يقدمهُ الْقَوْم أمامهم إِذا أَرَادوا ورد المَاء ليصلح لَهُم الأرشية، ويمد الْحَوْض، ويستقي المَاء، يضْرب مثلا لكل من تقدم، وَمِنْه فِي الدُّعَاء على الطِّفْل: " اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ لنا فرطا " أَي: أجرا نرد عَلَيْهِ.

<<  <   >  >>