للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

من حسرته، قال ابن عباس: (٢٩٢) هذا مثل الذي يختم له بالفساد في آخر عمره، وقال مجاهد (٢٩٣) : هذا مثل المفرط في طاعة الله حتى يموت) ، وقال السري (٢٩٤) : هذا مثل للمرائي في نفقته الذي ينفق لغير الله ينقطع عنه نفعها أحوج ما يكون إليها، وسأل عمر بن الخطاب الصحابة رضي الله عنهم يوما عن هذه الآية فقالوا: الله أعلم فغضب عمر وقال: قولوا نعلم أو لا نعلم، فقال ابن عباس: في نفسي منها شئ يا أمير المؤمنين قال: قل يا ابن أخي ولا تحصر نفسك، قال: (ضرب مثل لعمل) ، قال: لأي عمل؟ قال (لرجل غنى يعمل بالحسنات ثم بعث الله له الشيطان فعمل بالمعاصي حتى أحرق أعماله كلها (٢٩٥) ، وقال الحسن (٢٩٦) : هذا مثل قل والله أعلم من يعقله من الناس شيخ ضعف جسمه وكثر صبيانه أفقر ما كان إلى جنته وإن أحدكم والله أفقر ما يكون إلى عمله إذا انقطعت عنه الدنيا) .

فصل: فإن عرض لهذه الأعمال من الصدقات ما يبطلها من المن (٢٩٧) والأذى والرياء فالرياء يمنع انعقادها سببا للثواب والمن والأذى يبطل الثواب الذي كان سببا له فمثل صاحبها وبطلان عمله كمثل (صفوان) وهو الحجر الأملس عليه تراب فأصابه وابل وهو المطر الشديد فتركه صلدا لا شئ عليه وتأمل جزاء هذا المثل البليغ وانطباقها على أجزاء الممثل به تعرف عظمة القرآن وجلالته فإن الحجر في مقابلة قلب هذا المرائي والمان والمؤذي فقلبه في


(٢٩٢) انظر الدر المنثور ١٠ / ٣٤٠ والطبري ٣ / ٧٦.
(٢٩٣) انظر الطبري ٣ / ٧٥ والدر المنثور ١ / ٣٤٠ وزاد المسير ١ / ٣٢١.
(٢٩٤) قال السدى هو اسماعيل بن عبد الرحمن توفى سنة ١٢٨ هـ انظر النجوم الزاهرة ١ / ٣٠٨ واللباب ١ / ٥٣٧.
(٢٩٥) البخاري ٣ / ٧٨ والطبري ٣ / ٧٦.
(٢٩٦) انظر تفسير الطبري ٣ / ٧٧.
(٢٩٧) المن: من عليه منا: أي أنعم واصطنع عنده صنيعة ومنحة ومنحه المن.
(*)

<<  <   >  >>