للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الرجل الصالح قذف (٣٣٣) الفجار والفساق فيه وفي هذا تسلية لعائشة (٣٣٤) أم المؤمنين إن كانت السورة نزلت بعد قصة الإفك وتوطين نفسها على ما قال فيها الكاذبون إن كانت قبلها كما في التمثيل (٣٣٥) بامرأة نوح ولوط تحذير لها ولحفصة مما اعتمدتاه في حق النبي صلى الله عليه وسلم فتضمنت هذه الأمثال التحذير لهن والتخويف والتحريض لهن على الطاعة والتوحيد والتسلية وتوطين النفس لمن أوذي منهن وكذب عليه، وأسرار التنزيل فوق هذا وأجل منه ولا سيما أسرار الأمثال التي لا يعقلها إلا العالمون.

تمت بحمد الله وحسن توفيقه، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما، اللهم اغفر لكاتبها ولقارئها ومتدبرها لم حق تدبرها ولمصنفها وجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين إ والمؤمنات آمين والحمد لله رب العالمين.

بقلم الفقير إلى ربه تعالى علي بن زيد آل (٣٣٦) غفر الله له ولوالديه ولجميع المسلمين.

(والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات)

وكان الفراغ من طبعه وتصحيحه في / / * * *


(٣٣٣) في م، ع (قدح) .
(٣٣٤) راجع تفسير أبن السعود على هامش الفخر الرازي ٧ / ٤٣٣.
(٣٣٥) في م (في ذكر التمثيل) وفى ع (في ذكر التمثيل) .
(٣٣٦) غير واضحة ولعلها بيس.
(*)

<<  <   >  >>