للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

المطلب الأول:

استحباب البكاء عند تلاوة القرآن المجيد

قال الله تعالى في سياق الثناء على الأنبياء عليهم السلام: {إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا} [مريم:٥٨].

وعن عبد الأعلى التيمي قال: "إن مَن أوتيَ من العلم ما لم يُبكِه لخليق أن لا يكون أوتي علمًا ينفعه، لأن الله نعت العلماء

فقال: { ... إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا (١٠٧) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا (١٠٨) وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا} [الإسراء: ١٠٧ - ١٠٩] (١).

ويروَى عن ابن عباس - رضي الله عنه - قال: "إذا قرأتم سجدة {سُبْحَان} (٢) فلا تعجلوا بالسجود حتى تبكوا، فإن لم تبكِ عينُ أحدِكم؛ فليبك قلبه" (٣).


(١) "جامع البيان" للطبري (٨/ ١٦٥).
(٢) أي التي في سورة الإسراء.
(٣) "الإحياء" (١/ ٥٠٢).

<<  <   >  >>