للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وقال الآلوسي المفسر رحمه الله تعالى:

"وترى كثيرا من أهل زمانك يتعمدون الصراخ في الدعاء، خصوصًا في الجوامع حتى يعظم اللغط ويشتد، وتستك المسامع وتستد، ولا يدرون أنهم جمعوا بين بدعتين: رفع الصوت في الدعاء، وكون ذلك في المسجد" (١).

* لا يُشرع مسح الوجه باليدين بعد رفعهما لدعاء القنوت في الوتر، لما في استعماله في الصلاة من إدخال عملٍ عليها لم يثبت به أثر.

قال العز بن عبد السلام -رحمه الله تعالى-: "ولا يمسح وجهه بيديه عَقِيبَ الدعاء إلا جاهل" (٢).


(١) "روح المعاني" (٨/ ١٣٩)، وربما استفز الإمام المامومين ليبالغوا في رفع صوتهم بالتأمين بأن يرفع صوته بالأدعية كأنه خطيب جمعة، أو منذر جيش يقول: صبَّحكم، ومساكم.
(٢) "فتاوى سلطان العلماء" ص (٤٧).

<<  <   >  >>