للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[الفصل الثاني عشر: أمريكا الجنوبية]

تمتد قارة أمريكا الجنوبية بين خطي عرض ١٠ ْشمالًا، ٥٥ ْجنوبًا، وفوق هذه المساحة الكبيرة تتنوع الظروف المناخية تنوعًا كبيرًا، وتبلغ أمريكا الجنوبية أقصى اتساع لها في العروض المدارية وذلك بعكس جارتها الشمالية؛ لذلك كانت أمريكا الجنوبية قارة دفيئة شأنها في ذلك شأن أفريقيا، وذلك فيما عدا الجبال المرتفعة، وفي حين تخلو أمريكا الجنوبية من المناخات الباردة حيث إنها بمنأى عن الكتل الهوائية القطبية الباردة فإنها تشمل أكبر مساحة من المناخات المدارية الرطبة "Af,Am"

ورغم أن أمريكا الجنوبية لا تحوي مناطق ذات مناخ قطبي في سهولها فإن هذا المناخ يوجد ممثلًا في مرتفعاتها الجبلية.

مظاهر السطح وأثرها في مناخ أمريكا الجنوبية:

أهم مظاهر السطح في أمريكا الجنوبية هي وجود سلاسل جبال الإنديز المرتفعة التي تمتد من فنزويلا في الشمال إلى رأس هورن Cape Horn في الجنوب، وتصل جبال إنديز أقصى اتساعها عند خط عرض ٢٠ ْجنوبًا حيث يصل الارتفاع إلى ٣٥٠٠ متر في المتوسط، ويبلغ اتساع المنطقة الجبلية في هذا القسم ٤٥٠ كيلو مترًا، أما إلى الجنوب من خط عرض ٤٠ ْجنوبًا فتأخذ الجبال في الانخفاض. وتعمل هذه الجبال في العروض المدارية على منع الكتل الهوائية القادمة من المحيط الهادي من الوصول إلى سهول البرازيل من الشرق، أما إلى الجنوب من خط عرض ١٥ ْجنوبًا فإن الجبال لا تصبح حاجزًا مانعًا أمام وصول الكتل الهوائية من المحيط الهادي إلى شرق القارة.

وفي شرق البرازيل توجد منطقة جبلية أخرى غير أن الارتفاع هنا لا يزيد عن

<<  <   >  >>