للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[الفصل الحادي عشر: أمريكا الشمالية والوسطى]

تمتد هذه القارة من خط عرض ١٠ ْشمالًا حتى القطب الشمالي، لذلك تتميز باختلافات مناخية واضحة، ولما كانت أمريكا الشمالية تبلغ أقصى اتساع لها في العروض العليا، فإن المناخ البارد يشغل بها مساحة أكبر من المناخات الأخرى ومن جهة أخرى تضيق القارة في الجنوب وتضيق بذلك مساحة الإقليم الصحراوي الحار والمداري المطير.

ويغطى الجليد الجزء الشمالي الأقصى من القارة فيكون بذلك مصدرًا للكتل الهوائية القارية الباردة خاصة في فصل الشتاء وتتحرك هذه الكتل الباردة نحو الجنوب أحيانًا فتحمل معها موجات برد شديدة للولايات المتحدة، وقد تصل أحيانًا إلى المكسيك وأمريكا الوسطى، وقد أدى ضيق اليابس الأمريكي في العروض المدارية، وبالتالي اتساع المسطحات المائية المحيطة بالقارة إلى توفر مصادر الكتل الهوائية المدارية البحرية، وتؤثر هذه الكتل الهوائية في الجزء الشرقي من الولايات المتحدة على وجه الخصوص.

مظاهر السطح وأثرها في مناخ أمريكا الشمالية والوسطى:

تعتبر أهم مظاهر السطح في أمريكا الشمالية والوسطى وجود تلك السلاسل الجبلية المرتفعة التي تمتد في غرب القارة من ألاسكا إلى نيكاراجوا Nicaragua، ويمكن تقسيم هذه المرتفعات إلى ثلاثة أقسام:

١- السلسلة الشرقية وهي جبال روكي ويصل ارتفاعها إلى ٣٢٠٠ متر وأكثر أجزائها ارتفاعًا وتعقيدًا يوجد داخل الولايات المتحدة.

٢- السلسلة الغربية وتتكون من سلاسل ألاسكا وسلاسل كولمبيا

<<  <   >  >>