للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:
مسار الصفحة الحالية:

الشَّاةِ؟ فَقَالَ: «خُذْهَا فَإِنَّمَا هِيَ لَكَ أَوْ لأَخِيكَ أَوْ لِلذِّئْبِ» رواه الإمام أحمد والشيخان (١).

بَابُ السَبق

٧٩ - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- أنَّ النَّبِيَّ -عليه السلام- قَالَ: «لَا سَبَقَ إِلاَّ فِي نَصْلٍ، أَوْ خُفٍّ، أَوْ حَافِرٍ» رواه الإمام أحمد وأهل السنن (٢).

٨٠ - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- أنَّ النَّبِيَّ -عليه السلام- قَالَ: «مَنْ أَدْخَلَ فَرَسَاً بَيْنَ فَرَسَيْنِ وَهُوَ لَا يُؤْمَنُ أَنْ يُسْبَقَ فَلَيْسَ بِقِمَارٍ، وَمَنْ أَدْخَلَ فَرَساً بَيْنَ فَرَسَيْنِ وَقَدْ أَمِنَ أَنْ يُسْبَقَ فَهُوَ قِمَارٌ» رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجه (٣).

بَابُ الشُّفْعَة

٨١ - عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ -رضي الله عنهما- قَالَ: «قَضَى النَّبِيُّ -عليه السلام- بِالشُّفْعَةِ فِي كُلِّ مَا لَمْ يُقْسَمْ، فَإِذَا وَقَعَتِ الحُدُودُ وَصُرِّفَتِ الطُّرُقُ


(١) رواه الإمام أحمد (١٧٠٦٠)، والبخاري (٩١)، ومسلم (٤٥٩٩). واللفظ لمسلم.
(٢) رواه الإمام أحمد (١٠١٣٨)، وأبو داود (٢٥٧٦)، والترمذي (١٧٠٠)، والنسائي (٣٥٨٥)، وابن ماجه (٢٨٧٨)، واللفظ للترمذي والنسائي.
وحسنه الجمال المرداوي في (الكفاية)، والبرهان ابن مفلح في (المبدع) وتبعهم البهوتي.
(٣) رواه الإمام أحمد (١٠٥٥٧)، وأبو داود (٢٥٨١)، وابن ماجه (٢٨٧٦)، واللفظ لأبي داود.
وضعفه الشيخ تقي الدين وابن القيم، وقال الجمال مرداوي في (الكفاية): (ضعف هذا الحديث غير واحد)، وقال ابن مفلح في (الفروع): (وضعف جماعةٌ خبر أبي هريرة في المحلل لأنه من رواية سفيان بن حسين، وسعيد بن بشير عن الزهري، وهما ضعيفان، ورواه الأئمة عن ابن المسيب من قوله).

<<  <   >  >>