للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

فهذا عمل القلب لا يقبل منه إلا هذا القدر، وأما تسخير الجوارح لفعل المحبوب ودفع المكروه فيكلف به المسلم بقدر استطاعته؛ لأن الله عز وجل لا يكلف نفسا إلا وسعها (١) .

هذا وقد ذكر الإمام الغزالي درجات تنفيذية للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولكنه عبر عنها بدرجات الحسبة، كما سماها عبد القادر عودة وسائل دفع المنكر (٢) وفيما يلي نلخص ما ذكره العلماء عن هذه الدرجات.

الدرجة الأولى: درجة التعرف وهو طلب المعرفة بجريان المنكر، يقول الإمام الغزالي عن هذه الدرجة: " الدرجة الأولى وهي التعرف، وتعني طلب المعرفة بجريان المنكر، وذلك منهي عنه وهو التجسس. . . فلا ينبغي أن يسترق السمع على دار غيره ليسمع صوت الأوتار، ولا أن يستنشق ليدرك رائحة الخمر، ولا أن يستخبر من جيرانه ليخبروه بما يجري في داره. نعم لو أخبره عدلان ابتداء من غير استخبار بأن فلانا


(١) الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لابن تيمية، مصدر سابق، ص ٣٤.
(٢) للمزيد من المعلومات انظر:
- عبد القادر عودة، التشريع الجنائي الإسلامي، جـ ١، مصدر سابق، ص ٥٠٥.
- إحياء علوم الدين، جـ ١، ص ٣٢٩.
- الجهاد ميادينه وأساليبه، ص ١٩٢ - ١٩٣.
- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للسيد جلال الدين العمري، ص ٣٢٠ - ٣٢٣.

<<  <   >  >>