للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الحنبلي، والغزالي، وابن العربي، والقرطبي، والنووي، والسيوطي، وأبو السعود، والشوكاني، والألوسي (١) .

هذه آراء العلماء في نوعية وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقد استدل كل فريق بأدلة على ما ذهب إليه، وفيما يلي نستعرض بإيجاز أدلة كل فريق.

[القائلون بأن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرض عين وأدلتهم]

١ - أدلة القائلين بأن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرض عين: ١ - استدل القائلون بأن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرض عين بقوله تعالى: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [آل عمران: ١٠٤] (٢) .

قالوا: إن من في قوله تعالى (منكم) للتبيين وليست للتبعيض، ومعنى الآية الكريمة كونوا كلكم أمة تدعون إلى الخير وتأمرون بالمعروف وتنهون عن


(١) انظر على التوالي:
أبو بكر الجصاص، أحكام القرآن، جـ٢، ص ٢٩، الماوردي في الأحكام السلطانية ص ٢٤٠، وأبو يعلى الحنبلي في الأحكام السلطانية، ص ٢٨٤، والغزالي في إحياء علوم الدين، جـ ٢ ص ٣٠٧، وابن العربي في أحكام القرآن، جـ ١، ص ٢٩٢، والقرطبي في تفسيره، جـ ٤، ص ١٦٥، والنووي في شرحه على صحيح مسلم، جـ ٢، ص ٢٣، والسيوطي في الإكليل، ص ٧٢، وأبو السعود في تفسيره جـ ٢، ص ٦٧، والشوكاني في فتح القدير، جـ ١، ص ٢٦٩، والألوسي في (روح المعاني) جـ ٣، ص ٢١.
(٢) سورة آل عمران، الآية ١٠٤.

<<  <   >  >>