للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ولما ركب ابن سيرين الدين وحبس به قال: " إني أعرف الذنب الذي أصابني هذا؛ عيرت رجلا منذ أربعين سنة فقلت له يا مفلس " (١) .

[سادسا التحقق والتثبت من المنكر]

سادسا: التحقق والتثبت من المنكر من الأمور اللازمة لنجاح الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر، التحقق والتثبت من المنكر المطلوب إزالته وتغييره. وقد تحدثنا عن الشق الأول من هذا الموضوع في فصل القواعد والمبادئ العامة التي تحكم القيام بفريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (تحت عنوان العلم) ، وأنه لا بد للآمر بالمعروف والناهي عن المنكر أن يعرف حقيقة ما يأمر به وحقيقة ما ينهى عنه من وجهة النظر الشرعية.

كما تحدثنا عن الشق الثاني في موضوع شروط تغيير المنكر، ونضيف هنا أن المسلم حينما يوفق للقيام بفريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يجب عليه أن يتحقق من أن ما يريد إنكاره منكر محقق دال على إنكاره (٢) كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم؛ لأن بعض الناس قد يرى فعلا من الأفعال أو يسمع قولا من الأقوال يظنه منكر، بحسب ما جرت عليه عادات الناس وتقاليدهم، ولكنه في الشريعة الإسلامية ليس بمنكر، بل معروف وقد يحصل العكس، فيرى بعض الناس المعروف شرعا


(١) انظر الفرق بين النصيحة والتعيير، مصدر سابق، ص ٢٠ - ٢١.
(٢) بتصرف: عبده غالب أحمد عيسى، أضواء على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بيروت، دار ابن زيدون، بدون تاريخ، ص ٣٣ - ٣٤.

<<  <   >  >>