للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وفيما يلي تفصيل لهذه الشروط:

أ) الإيمان: الإيمان أول شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فللمؤمن وحده أن يقوم بهذا الواجب العظيم، وقد أشار الإمام الغزالي - يرحمه الله - إلى سبب اشتراطه لهذا الشرط فقال: " لأن هذا نصرة للدين، فكيف يكون من أهله من هو جاحد لأصل الدين وعدو له " (١) .

ولما كان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نصرة للدين وحماية لذماره، كان من الطبيعي أن يكون المؤمنون به وحدهم أهلا له ومسئولين عنه. أما الذين لا يؤمنون به فهم غير صالحين للقيام به ولا مطالبين بأدائه (٢) .

ب) العدالة: اشترط بعض الفقهاء هذا الشرط فيرون أن الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر لا يصح أن يكون فاسقا ويحتجون بقوله تعالى: {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ} [البقرة: ٤٤] (٣) وبقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ - كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ} [الصف: ٢ - ٣] (٤) كما يحتجون بالحديث الشريف، فعن


(١) إحياء علوم الدين. جـ ٢. ص ٣١٢.
(٢) الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مصدر سابق، ص ٢٣٣.
(٣) سورة البقرة: الآية ٤٤.
(٤) سورة الصف، الآيتان ٢-٣.

<<  <   >  >>