للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

هو أهله، ثم يصلي ويسلم على النبي - صلى الله عليه وسلم - ثم يذكر مسألته.

عن فضالة بن عبيد رضي الله عنه قال: بينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قاعد إذ دخل رجل فصلى، فقال: اللهم اغفر لي وارحمني.

فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «عجلت أيها المصلي، إذا صليت فقعدت، فاحمد الله بما هو أهله وصل علي ثم ادعه».

قال: ثم صلى رجل آخر بعد ذلك فحمد الله، وصلى على النبي - صلى الله عليه وسلم -.

فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم -: «أيها المصلي ادع تجب» (١).

[الوضوء]

وهو من الآداب الحسنة؛ حتى تُقبل على الله تعالى طاهرًا .. متهيئًا لمناجاته ودعائه .. وفي حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه: لما استغفر النبي - صلى الله عليه وسلم - لعبيد أبي عامر، دعا بماء فتوضأ ثم رفع يديه، فقال: «اللهم اغفر لعبيد أبي عامر» (٢).

[استقبال القبلة]

وهي الرمز الصادق للتوجه الصادق ولما دعا النبي - صلى الله عليه وسلم - على كفار قريش استقبل القبلة (٣).

رفع الأيدي أثناء الدعاء:


(١) رواه أبو داود الترمذي/ صحيح الترمذي (٣٤٧٦).
(٢) رواه البخاري ومسلم والحديث طويل.
(٣) الحديث رواه البخاري ومسلم.

<<  <   >  >>