للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الناس عبد الله بن رواحة، وقال:

"يا قوم والله ان التي تكرهون للتي خرجتم تطلبون الشهادة، وما نقاتل الناس بعدد ولا قوة ولا كثرة، ما نقاتلهم الا بهذا الدين الذي أكرمنا الله به، فانطلقوا فانما هي احدى الحسنيين، اما ظهور واما شهادة، قال: فقال الناس قد والله صدق ابن رواحة فمضى الناس (١).

[قول أبي عبيدة رضي الله عنه]

كانوا واثقين بما وعدهم به رسولهم - صلى الله عليه وسلم - عن الفتوح العظيمة، فإذا رأوا من ذلك شيئا قالوا: {هذا ما وعدنا الله ورسوله، وصدق الله ورسوله، وما زادهم الا ايمانا وتسليما} [الأحزاب: ٢٢]. جاء رجل الى أبي عبيدة يوم اليرموك، فقال: "اني قد تهيأت لأمري، فهل لك من حاجة الى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم تقرئه عني السلام، وتقول: يا رسول الله. انا قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا (٢) ".

[قول خالد رضي الله عنه]

وقد بلغوا في قلة الاهتمام بالعدد والاستخفاف بشأن


(١) البداية والنهاية (ج ٤ ص ٢٤٣).
(٢) البداية والنهاية (ج ٧ ص ١٢).

<<  <   >  >>