للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

المُضْطَرِبُ

وهو النَّوعُ الثالثُ والثَّلاثون من أنواعِ عُلومِ الحديثِ:

٢٣٤ - مَا اخْتَلَفَتْ وُجُوهُهُ حَيْثُ وَرَدْ … مِنْ وَاحِدٍ أَوْ فَوْقُ: مَتْنًا أَوْ سَنَدْ

٢٣٥ - وَلا مُرَجِّحَ: هُوَ الْمُضْطَرِبُ … وَهْوَ لِتَضْعِيفِ الْحَدِيثِ مُوجِبُ

[٢٣٤] (مَا) أيِ: الحديثُ الذي (اخْتَلَفَتْ وُجُوهُهُ) أي: طُرُقُه، بأنْ رُوِي على وجوهٍ مُختلِفةٍ متقارِبةٍ؛ (حَيْثُ وَرَدْ) أي: الاختلاف (مِنْ وَاحِدٍ) أي: راوٍ واحدٍ، بأن رواه مرةً على وجهٍ، وأُخرى على آخَرَ مُخالفٍ له، (أَوْ فَوْقُ) أي: أوْ وَرَدَ من فوقِ واحدٍ؛ بأنِ اختلَفَ فيه راويانِ فأكثَرُ، (مَتْنًا) أي: من حيثُ مَتْنُهُ (أَوْ سَنَدْ) أي: أو من حيثُ سندُه.

[٢٣٥] (وَ) الحاُل أنَّه (لا مُرَجِّحَ) لإحدى الرِّوايتَينِ: (هُوَ) ضميرُ فصلٍ (الْمُضْطَرِبُ) وهو بكَسرِ الراءِ.

وحاصلُ المعنى: أنَّ المُضطرِبَ هو الذي اختلَفَ كلامُ راوِيه فيه، وَاحِدًا كان: بأنْ رواه مرةً على وجهٍ، ومرةً على وجهٍ آخرَ مُخالِفٍ له، أو

<<  <   >  >>