للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[في الحرم]

فلندخل الآن إلى الحرم (١). إن هذه الأبواب المتصلة المفضية إلى الحرم، لم يكن لها في الأصل في الأصل مصاريع، وإنما كانت عليها الستر إلى حريق سنة ٤٦١. فإذا دخلنا، وجدنا إلى اليسار مشهد أبي بكر، المعروف الآن بمشهد السفرجلاني، ثم مدخل المنارة الشرقية، ثم المحراب المالكي، وهو المحراب الأصلي للمسجد قبل أن يبنيه الوليد، وكان يسمى محراب الصحابة (٢)، وأنشئ المحراب الكبير عند عمارة الوليد وجُعل للخطيب.

في سنة ٦١٧ نُصب محراب الحنابلة بالرواق الثالث الغربي (قرب البئر) أي وراء الصف الثالث من الأعمدة، وقد عارض في نصبه بعضُ الناس، ولكن ركن الدين المعظمي قام بنصرة الحنابلة، وصلى فيه الموفق ابن قدامة المقدسي، ثم رفع في حدود سنة ٧٣٠، وعوّضوا عنه بالمحراب الغربي عند باب الزيادة، وهو باقٍ إلى اليوم.

وعمل محراب الشافعي الآن سنة ٧٢٨ بأمر تنكز، وخص بالحنفية، وصارت المحاريب أربعة: محراب الخطيب، ومحراب الحنفي (وهو الشافعي الآن)، والمالكي، والحنبلي.

وكانوا قبل سنة ٦٩٤ يصلون في وقت واحد، ثم رُسم للحنابلة أن يصلوا قبل الإمام الكبير، وفي سنة ٨١٩ انتقل الإمام الأول من محراب المالكية إلى محراب الحنفية (وهو الشافعي الآن). ثم استقرت الحال


(١) نحن نسمّي المسقوف من المسجد حَرَماً، أما الحرم بمعناه بمعناه الشرعي فلا يطلق إلا على حرمَيْ مكة والمدينة.
(٢) والمحاريب لم تكن على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وهي مما أحدث.

<<  <   >  >>