للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[الرد على الفصل الأول]

قال فى ص ١٢:

قال وهو يرد على من قال أن مسألة الحساب بدعة لا تجوز، قال كعادته: لا أدرى ما تقولون!! وقال إن الحافظ حكى ان الحدبث له محملان أحدهما: أن المراد بالتشبيه التقريب ولا يراد به حقيقة الأمر، والثانى: انه يحمل على ظاهره فيقدم حديث ابن عمر لصحته ويكون فيه دلالة على أن مدة هذه الأمة قدر خمس النهار قريباً.

الرد: ٢ - سبق لنا الرد على هذا مراراً وتكراراً، وإيضاح أن الحديث له محملان حكاهما الحافظ، لكنه صحح منهما قولاً واحداً وهو أن الحديث للتشبيه. وراجع الفتح ٢ / ٤٨، ١١ / ٣٥٨،٣٥٩، وراجع أيضاً تحت عنوان: أخطاء فى مقدمة كتاب عمر أمة الإسلام.

<<  <   >  >>