للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

تفسيره: " والله ندم على تمليكه شاءول على إسرائيل ".

وأيضًا فإن عندهم أن نوحًا النبي عليه السلام، لما خرج من السفينة بدأ ببناء

مذبح لله، وقرب عليه قرابين، ويتلوا ذلك:

"وتارخ ادوناى اث ريتخ هينحورخ ويومر ادوناى ال لبولا سيف عود لقليل

اث ها إذا ما با عبورها إذام لي يبصر لبب ها اذام راع منعورا وولوا وسيف عود لهلكوت اث كل ماى يكا اشيرعا سيتى".

تفسيره: " فاستنشق الله رائحة الفنار، فقال الله في ذاته: لن أعاود لعنة

الأرض، بسبب الناس، لأن خاطر البشر مطبوع الرداءة، ولن أعاود إهلاك جميع الحيوان، كما صنعت ".

ولسنا نرى أن هذه الكفريات كانت في التوراة المنزلة على موسى،

صلوات الله عليه ولا نقول أيضًا: إن اليهود قصدوا تغييرها وإفسادها، بل الحق أولى ما اتبع، ونحن نذكر الآن حقيقة سبب تبديل التوراة.

[ذكر السبب في تبديل التوراة.]

علماؤهم وأحبارهم يعلمون أن هذه التوراة التي بأيديهم، لا يعتقد أحد من

علمائهم وأحبارهم أنها المنزلة على موسى ألبتة، لأن موسى صان التوراة عن بنى إسرائيل، ولم يبثها فيهم، وإنما سلمها إلى عشيرته من أولاد ليوى.

ودليل ذلك قول التوراة: " وتختوب موشا أث هتورا هزوت وتيناه الط هكوهنيم بنى ليوى ".

<<  <   >  >>