للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

فأفحمهم، ولم يؤمنوا.

وأيضًا، فإنهم يحكون عنه أنه كان مع قومٍ من تلاميذه في جبل ولم يحضرهم

الطعام، فأذن لهم في تناول الحشيش في يوم السبت.

فأنكرت عليه اليهودُ قطع الحشيش في يوم السبت.

فقال لهم: أرأيتم لو أن أحدكم، لو كان وحيدًا مع قومٍ على غير ملته، وأمروهُ بقطع النبات في يوم السبت وإلقائه لدوابهم، لا ليقصدوا بذلك كسر السبت

تجيزون له قطع النبات؟!

قالوا: بلى.

قال: فإن هؤلاء القوم أمرتهم بقطع النبات ليأكلوه لينقذوا به أنفسهم، لا

للطعن في أمر السبت.

كل ذلك ملاطفةً منه لعقولهم التي لا ينطبع فيها النسخ. ولئن كان ما يحكونه

من ذلك صحيحًا، فلعله كان في ابتداء ظهور أمر المسيح، عليه السلام.

[ذكر الآيات والعلامات التي في التوراة الدالة على نبوة سيدنا محمد المصطفى - صلى الله عليه وسلم -]

إنهم لا يقدرون على أن يجحدوا هذه الآية من الجزء الثاني من السفر الخامس من التوراة.

<<  <   >  >>