للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(باب)

ما رُوِيَ من الآيِ المنسوخةِ ووجهُ القولِ فيها

وأما تعلقهُم بما ذكروا من الآي المنسوخةِ من نحو قوله:

"إنا أنزلنا المالَ لإقامةِ الصلاةِ وإيتاء الزكاةِ، ولو أن لابنِ آدم واديا

لأحب أن يكون إليه الثاني، ولو كان الثاني لأحب أن يكونَ إليهما الثالث.

ولا يملأ جوفَ ابنِ آدم إلا الترابُ، ويتوبُ اللهُ على من تاب ".

وما قيل

<<  <  ج: ص:  >  >>