للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  < 
مسار الصفحة الحالية:

-صلى الله عليه وسلم: "فإذا عقب بها ارتفع" ١، وكان من حقه أن يقرن الصلاة عليه بالتسليم عليه حسبما جاء في كتاب الله تعالى، ويضيف إليه آله بذلك تخرج عن الصلاة البتراء، وقوله: "ما حن شوقا دنف إليه" معناه ما بقيت الدنيا؛ لأن حنين الدنف اشتياقا إليه -صلى الله عليه وسلم- لا يزال ما بقيت

الدنيا لقوله -صلى الله عليه وسلم: "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة" ٢، ولا يتناول كلام الناظم الآخرة لاستحالة الدنف فيها، وهو المرض بسبب كثرة الشوق، و"الدنف" في كلام الناظم بكسر النون وصف لمن قام به الدنف بفتحها، والحنين إلى الشيء هو الميل إليه حسا ومعنى، فكأنه يقول: اللهم صل على سيدنا محمد مدة دوام حنين المريض محبة، وشوقا إليه -صلى الله عليه وسلم.

قال مؤلفه غفر الله له ولوالديه، ولأشياخه ولذريته ولأحبته، ولمن له حق عليه، ولجميع المسلمين الأحياء والميتين: هذا آخر ما تفضل به المولى الكريم، من شرح هذا النظم المتضمن لكيفية رسم، وضبط القرءان العظيم، سائلا ممن اطلع عليه من ذوي الألباب، أن ينظر بعين الرضى والصواب، وأن يدعو لنا دعوة صالحة، تكون بها إن شاء الله تجارتنا في الدارين رابحة، وكان الفراغ من تحريره، وتبييضه في أوائل صفر الخير من عام ١٣٢٥ خمسة وعشرين وثلاثمائة وألف، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا، ومولانا محمد خاتم النبيين، وإمام المرسلين، وعلى آله وصحبه والتابعين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. ا. هـ.

ويلي هذا القسم: كتاب "تنبيه" الخلان" للشيخ الإمام عبد الواحد بن عاشر الأندلسي، الفاسي.


١ أخرج الحديث الإمام الترمذي في سننه كتاب الوتر باب ٢١.
٢ أخرج الحديث الإمام البخاري في صحيحه من كتاب "باب الاعتصام" "١٠"، وأخرجه الإمام مسلم في صحيحه من كتاب الإيمان رقم الحديث ٢٤٧، وأخرجه الإمام أبو داود في سننه في كتاب الفتن باب "١"، وأخرجه الإمام الترمذي في سننه من كتاب الفتن باب "٥١"، وأخرجه الإمام ابن ماجه في سننه من كتاب المقدمة باب "١"، وأخرجه الإمام الدارمي في كتاب الجهاد باب ٣٨، وأخرجه الإمام أحمد في المسند ٤/ ٩٣-٩٩-١٠٤.

<<  <