للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

شديدة من الصحابة، وكان على رأسهم ابن عمر رضي الله عنه١، والتابعين وفي مقدمتهم: محمد بن سيرين٢، ٤/ ١١٠هـ وقتادة بن دعامة٣. تـ/ ١١٨هـ، والنخعي أبي عمران إبراهيم بن قيس٤. تـ/ ٩٦هـ.

ويظهر من تاريخ تدوين القرآن وكتابته، أن إضافة النقط إلى المصحف ترجع إلى العصر الأموي "٤٠-١٣٢هـ"، هذا ما اعتمده ابن أبي داود السجستاني٥ حيث قال: أن عبد الله بن زياد٦.

تـ/ ٦٩هـ/ ٦٨٨م، والي البصرة والكوفة انتدب كاتبه يزيد بإعجام المصحف.


١ ترجمته: في أسد الغابة: ٣/ ٣٤٠، والإصابة: ١/ ٣٣٨، وتاريخ بغداد: ١/ ١٧١، وتذكرة الحفاظ: ١/ ٨١، وطبقات ابن سعد: ٤/ ١٠٥، وطبقات الشيرازي: ٤٩، والعبر: ١/ ٨٣، والنجوم الزاهرة: ١/ ١٩٢، ونكت الهميان لابن الصفدي: ١٨٣، وخلاصة تهذيب الكامل: ١٧٥.
٢ ترجمته: في المشاهير: ٨٨، والأعلام: ٧/ ٢٥.
٣ ترجمته: في طبقات ابن سعد: ٧/ ٢٢٩، والمعارف: ٢٣٤، والجرح والتعديل: ٣/ ١٣٣، وطبقات الفقهاء: ٧٢، والإرشاد: ٦/ ٢٠٢، وغاية النهاية: ٣/ ٢٥، ووفيات الأعيان: ١٠/ ٥٤٠.
٤ ترجمته: في طبقاتابن سعد: ٦/ ١٨٨، والتاريخ الكبير للبخاري: ١/ ٣٣٣، والمعارف: ٢٣٤، وطبقات الفقهاء: ٦٢، وغاية النهاية: ١/ ٢٩، والفهرست: ١/ ١٧٧، والأعلام: ١/ ٧٦.
٥ ترجمته في الفهرست: ٢٩-٢٨.
٦ ترجمته في نفس المصدر: ٢٨.

<<  <   >  >>