للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

٥‍ وما أحسن ما قال الشاعر:

إنا لنفرح بالأيام نقطعها ... وكلُّ يوم مضى يُدني من الأجل

فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهداً ... فإن الربح والخسران في العمل (١)

٦ - وقال عليٌّ بن أبي طالب رضي الله عنه: (ارتحلت الدنيا مدبرة، وارتحلت الآخرة مقبلة، ولكل واحدةٍ منها بنون، فكونوا من أبناء الآخرةِ ولا تكون من أبناء الدنيا؛ فإن اليوم عمل ولا حساب، وغداً حساب ولا عمل) (٢).

ثامناً: كثرة الضحك؛ للأدلة الآتية:

١ - حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من يأخذ عني هؤلاء الكلمات فيعمل بهن أو يُعلِّمُ من يعمل بهن؟)) فقال أبو هريرة: قلت: أنا يا رسول الله، فأخذ بيدي فَعدَّ خمساً، وقال:

((اتق المحارم تكن أعبد الناس، وارضَ بما قسم الله لك


(١) ذكره ابن رجب في جامع العلوم والحكم ٢/ ٣٨٧.
(٢) البخاري كتاب الرقاق، بابٌ في طول الأمل، قبل الحديث رقم ٦٤١٧.

<<  <   >  >>