للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وقيل: الغفلة: سهو يعتري الإنسان من قلة التحفظ والتيقظ (١) (٢).

والغفلة اصطلاحاً: قيل: متابعة النفس على ما تشتهيه.

وقيل: إبطال الوقت بالبطالة.

وقيل الغفلة عن الشيء: هي أن لا يخطر ذلك بباله (٣).

وقيل: غيبة الشيء عن بال الإنسان وعدم تذكره له، وقد استعمل فيمن تركه إهمالاً وإعراضاً كما قال تعالى: {وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ} (٤). وقد جاء هذا المعنى في آيات كثيرة (٥).


(١) ألفاظ القرآن للأصفهاني ص٦٠٩.
(٢) وزاد الأصفهاني تفسير ألفاظ آيات: ق ٢٢، والأنبياء، ١، والروم ٧، ويس ٦، والأعراف ١٤٦، ١٣٦، ١٧٢، ٢٠٥، والكهف ٢٨.
(٣) الجرجاني ص٢٠٩.
(٤) المصباح المنير، ٢/ ٤٤٩، والآية ١ من سورة الأنبياء.
(٥) انظر: سورة الكهف ٢٨، والأعراف ١٧٩، ويونس ٧، و٩٢، والنحل ١٠٨، والروم ٧، ويس ٦، ومريم ٣٩، والأنبياء ١، و٩٧، وق ٢٢.

<<  <   >  >>