للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فإن الله لا يملُّ حتى تمَلَّوا)) وأحب الصلاة إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - ما دُووِم عليه وإن قلَّت، وكان إذا صلى صلاةً داوم عليها (١).

٣ - حديث الأعرابي الصحابي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((صومُ شهر الصبرِ، وثلاثة أيام من كل شهر, يُذهبن وحَرَ الصدر)) (٢). ووحر الصدر: هو غشه، ووساوسه، وحقده، وغيظه، وحسده، وعداوته، وغضبه (٣).

[الحادي عشر: التقوى ورأسها المراقبة لله تعالى]

١ - قال الله تعالى: {إِن الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ} (٤).


(١) متفق عليه، البخاري، كتاب الصوم، باب صوم شعبان، برقم ١٩٧٠، واللفظ له، ومسلم، كتاب الصيام، باب صيام النبي - صلى الله عليه وسلم - في غير رمضان، برقم ١٧٥ (١١٥٦).
(٢) أحمد في المسند، ٣٨/ ١٦٨، برقم ٣٠٧٠، ورقم ٢٣٠٧٧، و٣٤/ ٢٤٠، برقم ٢٠٧٣٧، وقال محققو المسند: إسناد صحيح رجاله رجال الشيخين، غير صحابيه، وأخرجه البزار برقم ١٠٥٧ من حديث ابن عباس، رضي الله عنهما, وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب، ١/ ٥٩٩.
(٣) انظر: النهاية في غريب الحديث والأثر، لابن الأثير ٥/ ١٦٠.
(٤) سورة الأعراف، الآية: ٢٠١.

<<  <   >  >>