للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكن مؤمناً، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلماً، ولا تكثر الضحك، فإن كثرة الضحك تميت القلب)) (١).

٢ - وحديث أنس رضي الله عنه قال: خطب النبي - صلى الله عليه وسلم - خطبة ما سمعت مثلها قط، قال: (( ... لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً)) الحديث وفيه قصة عظيمة مخيفة (٢).

تاسعاً: كثرة الكلام في غير ذكر الله تعالى:

لما رُوِيَ من حديث عبدالله بن عمر رضي الله عنهما يرفعه: ((لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله، فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله تعالى قسوة للقلب، وإن أبعد الناس من الله تعالى القلب القاسي)) (٣).


(١) الترمذي، كتاب الزهد، باب من اتقى المحارم فهو أعبد الناس، برقم ٢٣٠٥، وحسنه الألباني في صحيح سنن الترمذي، ٢/ ٥٢٦، وفي سلسلة الأحاديث الصحيحة، برقم ٩٣٠.
(٢) متفق عليه: البخاري، كتاب التفسير، باب: {لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ} (المائدة: ١٠١)، ومسلم، كتاب الفضائل، باب توقيره - صلى الله عليه وسلم -، برقم ٢٣٥٩.
(٣) الترمذي، كتاب الزهد، باب ما جاء في حفظ اللسان، برقم ٢٤١١، وحسنه الترمذي، وحسن عبدالقادر الأرنؤوط إسناده في جامع الأصول ١١/ ٧٣٧، وضعفه الألباني في صحيح سنن الترمذي برقم ٢٤١١.

<<  <   >  >>