للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

‍وحديث أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعةُ رحم إلا أعطاه بها إحدى ثلاث: إما أن تُعجَّل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يُصرف عنه من السوء مثلها)) قالوا: إذاً نكثر، قال: ((الله أكثر)) (١).

٤ - وحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من لم يسأل الله يغضب عليه)) (٢).

سابعاً: المحافظة على الصلوات الخمس مع الجماعة، للأدلة الآتية:

١ - حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من حافظ على هؤلاء الصلوات المكتوبات لم


(١) البخاري في الأدب المفرد، برقم ٧١٠، والحاكم ١/ ٤٩٣، وأحمد ٣/ ١٨، والترمذي بنحوه في كتاب الدعوات، باب في انتظار الفرج، برقم ٣٥٧٥، وصححه الألباني في صحيح الترمذي، ٣/ ٤٦٧.
(٢) الترمذي، كتاب الدعوات، باب رقم ٢، رقم الحديث ٣٣٧٣، وحسنه الألباني في صحيح الترمذي ٣/ ٣٨٤.

<<  <   >  >>