للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[٢- أهمية علم العلل وصعوبته:]

يعتبر علم العلل من أجلِّ أنواع علوم الحديث (١) ، وأدقِّها وأشرفها. وإنَّما يضطَّلع بذلك أهل الحفظ والخبرة والفهم الثَّاقب (٢) .

قال ابن حجر عن هذا العلم: «هو من أغمض أنواع علوم الحديث، وأدقِّها، ولا يقوم به إلا من رزقه الله فهما ثاقباً، وحفظاً واسعاً، ومعرفة بمراتب الرُّواة، وملكة قوية بالأسانيد والمتون. ولذا لم يتكلم فيه إلا القليل من أهل هذا الشَّأن كعلي بن المديني وأحمد بن حنبل والبخاري ويعقوب بن شيبة وأبي حاتم وأبي زرعة الرَّازيَّين والدَّارقطني» ، قال: «وقد تقصر عبارة المعلِّلِ عن إقامة الحجَّة على دعواه، كالصَّيرفيِّ في نقد الدِّينار والدِّرهم» (٣) .

قال ابن المديني: «لأنْ أعرف علة حديث هو عندي أحب إليَّ من أن أكتب عشرين حديثاً ليس عندي» (٤) .

وقال ابن مهدي: «لأَنْ أعرفَ علةَ حديثٍ واحدٍ أحبُّ إليَّ من أن أستفيد عشرة أحاديث» (٥) .

وقال الحاكم: «هو عِلْمٌ برأسه غير الصَّحيح والسَّقيم، والجرح والتَّعديل» .


(١) قاله الخطيب في الجامع (٢/٤٥٠) .
(٢) علوم الحديث لابن الصلاح (ص ١١٦) .
(٣) نزهة النظر لابن حجر (ص ٨٩) ، وقوله بقصور العبارة أمر نسبي نادر، والنص كرره في النكت (٢/٧١١) بنحوه.
(٤) العلل لابن أَبي حاتم (١/١٠) .
(٥) المعرفة للحاكم (ص١١٢) والجامع للخطيب (٢/٤٥٢) والسير (٩/٢٠٦) وشرح العلل (١/١٩٩) .

<<  <   >  >>