للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

٨ - قرائن التَّرجيح والموازنة بين الرِّوايات المختلِفة:

ويظهر بعد التَّتبع والسبر أن القرائن المسلوكة عند علماء العلل نوعان:

[أ- قرائن أغلبية.]

وهذه القرائن يعود الجمع والتَّرجيح إليها في أكثر الأحاديث، وهي ستة:

[١. العدد:]

وهي تعدُّ من أقوى القرائن المسلوكة للتَّرجيح بين الرِّوايات المختلفة. واعتمدها كثير من الحفَّاظ السَّابقين. ومن أشهرهم يحيى القطَّان حيث قال: «كنَّا نظنُّ أنَّ الثَّوريَّ وهم فيه لكثرة من خالفه» (١) .

ونصَّ عليها الشافعي فقال: «والعدد أولى بالحفظ من الواحد» (٢) .

وقال أيضاً: «إنَّما ندع تثبيت ما خالفه فيه غيره مما هو أكثر منه عدداً فأمَّا ما لم يكن يخالفه فيه أحد وهو لفظ غير الَّلفظ الذي خولف فيه وأمر غير الأمر الذي خولف، فنثبته إذا لم يكن فيه مخالف» (٣) .

وقال أيضاً: «إنَّما يغلط الرَّجل بخلاف من هو أحفظ منه، أو يأتي بشيء


(١) العلل للدارقطني (٥/٢١١) .
(٢) اختلاف الحديث (ص١٢٧) وشرح العلل (١/٤٢٥) .
(٣) السنن المأثورة (٤٨١) - برواية المزني - والأم (٨/٥٦٣) .

<<  <   >  >>